ابحث فى المدونة

جارٍ التحميل...

أحدث المواضيع


  ده موضوع  جميل وارجو التفاعل مع الموضوع ده بالاخص لان هيفيد اي حد عاوز يشتغل في مجال الكهرباء 


   وان السبب في كتابة هذا الموضوع , هو ومن غير تكلف

   المصلحة العامة والافادة التي ارجو من اللة , ان يستفيدها

   رواد هذا المنتدى  المعنيين بهذا الموضوع .

   انة كما هو معلوم اليوم , ان طريقة بناء المنشاَت الكهربائية

   وطرق التصميم للتحكم بها هو شيء مهم جداً , ولكن لا يقل

    اهمية عن ذلك , طريقة استمرارية عمل هذة المنشأة وطريقة

    صيانتها , وطريقة اصلاحها ,



    الاعطاب الا انة , ليس هناك مجال للشك انة مهما حاولنا منع

    الاعطاب الكهربائية لا بد من حدوثها في بعض الاحيان ,

    وسوف يكون موضوعنا اليوم مرتبط بطريقة اكتشاف الاعطاب

    الكهربائية وطريقة اصلاحها.

    وكما تعلمون فان هذا الموضوع هو موضوع متشعب جداً , من

    حيث اختلاف المنشاَت , اذ ان هناك ما هو منقسم الى انارة

    وقوى , وهناك قوى وتحكم , وهناك انارة وتحكم , وهناك

    تحكم مع (plc) , وهناك تحكم من دون (plc) اي عن

    طريق (relays& timers ) فنبدأ بالتصاميم المتبعة في

    المنازل .

    1- المنازل : تنقسم التوزيعات الكهربائية بها عادة الى

    قسمين : أ - الانارة الكهربائية ب - القوى الكهربائية

    ان معظم الاعطاب الكهربائية في المنازل تنقسم الى قسمين

    أ - زيادة في الاحمال الكهربائية , ب - دمار في العازل

    الكهربائي

    أ - ان الزيادة في الاحمال الكهربائية مرتبط بتحميل الموصل

    الكهربائي اكثر من طاقتة وهذا يؤدي الى الاضرار بالموصل

    وتدميرة ومن اجل ذلك يوضع حماية لهذا الموصل , بحيث انة

    عندما يصل الحمل الى ما فوق استطاعة هذا الموصل يفصل

    الدائرة الكهربائية عن الموصل , وتسمى هذة حماية حرارية

    ب - دمار العازل الكهربائي , وهذا ممكن ان يكون لاسباب

    طبيعية مثل الحرارة , والرطوبة , والاحتكاك بسبب الرياح ,

    وممكن ان يكون لاسباب تتعلق بزيادة في الحمل نفسة على

    الموصلات الكهربائية مما يؤدي الى دمار العازل , وممكن ان

    يكون بسبب الانسان نفسة حيث ممكن ان يصيب الموصل

    بقطعة معدنية ويدمرة , وهذة الظروف مجتمعة تؤدي في

    النهاية الى احتمالية عملية تفريغ في خارج الدائرة عند وجود

    مياة , او اتصال الموجب بالسالب , او الموصل المصاب بجسم

    جهاز ما ممكن ان يؤدي الى اضرار بالانسان او بالجهاز

    نفسه , ولذلك يوضع لهذا السبب حماية تسمى حماية

    مغناطيسية , وحماية تسمى حماية التسريب الارضي (eart

    leakage)

    ويضاف الى ذلك الارتخاء في البراغي او الكلمنات الشادة لهذة

    الموصلات مما يؤدي الى دمار هذة المواضع وحدوث اعطاب

    كهربائية وفصل في الدائرة الكهربائية والعلاج هو تفقدها

    وشدها جيداً .

    الاَن ناتي الى طريقة اكتشاف العطل وبالتالي الى اصلاحة ,

    اول شيء نقوم بفعلة هو الانتباة الى ما الذي ادى الى قطع

    الدائرة الكهربائية هل هو القاطع الرئيسي او القواطع الفرعية

    او الايرث ليكج ام انها جميعها تعمل وهناك قطع داخلي .

    اذا كان هناك قطع داخلي وفحصنا بالتستر ان جميع القواطع

    في اللوحة تعمل نفحص الموصلات في المنطقة التي فصل

    عنها التيار ونتاكد من الموصلات نفسها فاكيد هنالك فصل في

    هذة الموصلات فنقوم بتتبعها الى ان نصل الى هذا الفصل

    ونقوم بوصلة واذا ما كان مدمر بسبب حمل زائد نقوم بتغييرة

    بموصل يتناسب مع حمل الدائرة وقاطعها تبعاً لذلك .

    اما اذا كان الفصل في احد القواطع الفرعية فان نسبة كبيرة لا

    تقل عن 100/80 ان السبب هو حمل زائد في المنطقة المغذي

    لها هذا القاطع ونسبة 100/20 بالمائة بان القطع بسبب

    تماس كهربائي , وهنالك احتمالية يجب ان لا ننساها بان

    القاطع نفسة ممكن ان يكون معطوباً

    اما اذا كان القاطع الرئيسي هو المفصول فهناك احتمال

    80/100 ان السبب هو ان هنالك حمل في الدائرة الكلية

    واحتمال 100/20 ان السبب هو تماس كهربائي , وايضاً

    هنالك احتمالية لا ننساها ممكن ان يكون القاطع الرئيسي

    معطوباً .

    اما اذا كان الفصل في القاطع الرئيسي وقاطع فرعي فهنالك

    احتمال 100/90 ان السبب هو تماس كهربائي , وهذا يشير

    الى ان الحماية المغناطيسية هي التي قد قطعت الدائرة بسبب

    زيادة كبيرة في التيار الكهربائي مما ادى الى تفعيلها في

    القاطعين ولذلك علينا ان نفحص المنطقة المغذاة من قبل

    القاطع الفرعي .

    اما اذا كان الفصل عن طريق الايرث ليكج جهاز التسريب

    الارضي فهذا يدل على ان هنالك تسريب من الدائرة الداخلية

    الى جسم خارجي مربوط مع الارضي , فاذا ما واجهنا

    هذة الحالة فعلينا اولاً البدأ بتحديد المنطقة التي سببت القطع ,

    وذلك : بتنزيل جميع القواطع المغذية لكل المناطق وفصل جميع

    خطوط النيوترال من الجسر في داخل لوحة التوزيع , احضار

    جهاز (megger) وضع مؤشر الفولت على 250 فولت ,

    شبك احدى الارجل بالارضي الرئيسي في داخل اللوحة

    والبدىء بفحص خطوط التغذية ( الفازة ) للمناطق واحد تلو

    الاَخر بالرجل الاخرى , وبعدها نفحص خطوط النيوترال واحد

    تلو الاخر , فاذا ما كانت القراءة في الجهاز من والى ما فوق

    ال ( mega ohm 1 ) فان الخط المغذي يكون جيداً , اما اذا

    ما كانت القراءة اقل من ذلك فهذا يشير الى ان العازلية في

    مكان ما ضعيفة , اما اذا كانت المقاومة صفراً او قريبة من

    ذلك الى حد ما , فهذا دليل على ان هناك تسريب مباشر فبذلك

    يتوجب علينا تتبع الموصلات المغذاة من قبل المغذي المشار

    الية بالتدريج المنطقي , الى ان نتوصل الى سبب العطل

    وبالتالي الى اصلاحة وبعدها نفحص مرة اخرى واذا ما ارتأينا

    ان الوضع جيد , نشبك ما فصلناة ونرفع كل القواطع ونشغل

    الدائرة .

    اما اذا ما تفحصنا ووجدنا بان جميع الموصلات جيدة وليس

    هناك اي تسريب فهذا معناة بان فعالية جهاز التسريب الارضي

    غير جيدة ونقوم بتغييرة .
    اكتشاف العطل في دائرة تشغيل محرك كهربائي

    مع حمل معين

    وصف الدائرة : لدينا محرك 3 فاز 2 حصان يشغل بدائرة تكوينها بالتسلسل , مفتاح قطع بة

    حمايتين الاولى حرارية والثانية مغناطيسية يتصل بكونتاكتور يشغل عن طريق دائرة تحكم ليس مهم

    وصفها لانها ليست في مجال شرحنا الان , ويتصل الكونتاكتور بالمحرك عن طريق كلمنات

    (u,v,w) وبالتالي متصل المحرك بحمل معين ,

    الاخطاء المحتملة : فلنفترض بأن القاطع قد فصل الدائرة لعطل ما , فما الاعطال المحتملة.

    هنالك احتمالان في هذة الحالة , اما ان يكون القطع قد فصل عن طريق الحماية الحرارية , واما ان

    يكون قد حدث عن طريق الحماية المغناطيسية ( الحماية الحرارية تفصل عند زيادة التيار المار في

    الدائرة بزيادة 0.2 على القيمة الاسمية للتيار اي عند 1.2 من قيمة التيار الاسمي , اما الحماية

    المغناطيسية فتفصل عند بلوغ قيمة التيار الى اضعاف التيار الاسمي , حيث ممكن ان تكون 3

    اضعاف , او 5 اضعاف , او 9 اضعاف حسب تصميم تلك الحماية )

    ما هي طرق الفحص الواجب اتباعها للوصول الى العطل الكهربائي ومصدرة .

    ملاحظة : طبعاً يكون هذا الفحص في حالة ان جميع القطع مناسبة للدائرة

    ان فصل القاطع معناة بان هنالك شيء غير طبيعي في الدائرة , اما ان يكون حمل زائد , او تماس

    كهربائي , او مشكلة في المحرك , او ان احد الفازات مفقودة .

    الخطوات المتبعة في عملية الفحص


    ان اول شيء يتم فحصة هو هل ان العطل حدث نتيجة تماس كهربائي ام لا , وذلك بقطع التيار من

    الدائرة بفصل القاطع , وفصل المحرك من الدائرة باخراج ال (u , v , w ) من الكلمنات , واحضار

    ( اوم ميتر ) والفحص بين الاسلاك الثلاث الخاصة بالفازات اذا كان هناك اتصال مباشر بينها , فاذا

    كان فهو سبب المشكلة وبالتدريج المنطقي الى ان نصل الى نقطة الاتصال ونصلحها وان لا

    ننتقل الى الخطوة التي تليها , وهي فحص اذا كان هناك اتصال بين الملفات وجسم المحرك .

    نفحص ال (r ,s , t ) الداخلة الى القاطع عن طريق ( الفولت ميتر ) بين الفازات الثلاث فاذا كان

    تساوي في الثلاث قراءات ننتقل الى المرحلة التي تليها . الاَن مع ابقاء القاطع مفصول , وباخراج

    ال ( u , v , w ) الخاصة بالمحرك من الكلمنات المشبوكة بها , نفحص المقاومة لملفات المحرك

    ( u v , v w , w u ) اذا كان هناك اختلاف اذن هناك مشكلة في المحرك , اما اذا كانت متساوية

    فننتقل الى المرحلة التي تليها .

    في حين ابقاء المحرك مفصولاً نرفع القاطع ونفحص الفولت الخارج من القاطع عن طريق فولت

    ميتر بين ال ( r s , s t , t r ) اذا كان اختلاف كبير فهذا يعني بان هنالك مشكلة في موصلات

    القاطع الداخلية , ويجب تغييرة وان لا فننتقل الى المرحلة التي تليها

    وايضاً وعند ابقاء المحرك مفصولاً عن طريق الفولت ميتر نفحص الفولت بين

    ال ( r s , s t , t r ) الداخلة الى الكونتاكتور , اذا كانت القراءات جيدة فهذا يعني ان الاسلاك

    جيدة وبعدها نعطي امر تشغيل للكونتاكتور عن طريق التحكم , الاَن وعن طريق الفولت ميتر نفحص

    الفولت الخارج من الكونتاكتور اذا كان هنالك اختلاف كبير فهذا يعني انة هناك مشكلة في

    موصلات الكونتاكنور ويجب تبديلة , اما اذا كان الفحص جيداً ننتقل الى المرحلة التي تليها , وهي

    ان نفحص عن طريق الفولت ميتر الفولت بين الفازات الثلاث من الكلمنات التي يشبك بها المحرك

    فاذا كان هناك اختلاف كبير فهذا يعني ان هناك قطع في الاسلاك الموصلة لها , وان كان الفحص

    جيداً ننتقل الى المرحلة التي تليها .

    والاَن حتى هذة المرحلة اذا كان الكل جيداً وما زالت المشكلة قائمة . فهذا يعني انة بقي هنالك

    احتمالين , اما ان يكون هناك حمل زائد على الدائرة بسبب مشكلة في الحمل نفسة او ان حساسية

    القاطع ليست جيدة , فعن طريق الكلامب ميتر وبعد شبك المحرك وتشغيلة نفحص الأمبير في الثلاث

    فازات فاذا كان التيار اكثر من المتوقع فمعناة ان المشكلة في الحمل وبة ممانعة اكثر من المراد

    ويجب تفحص المشكلة واصلاحها , اما اذا كانت القراءات طبيعية فهذا يعني ان فعالية القاطع غير

    جيدة ويتوجب تغييرة
    نصل الي المحطه الثالثه وهي
    اكتشاف العطل في دائرة تحكم .

    وهنا يتطلب الموضوع الكثير من الانتباة والحرص , لان

    دوائر التحكم مترابطة ومتشابكة وفي نفس الوقت متشعبة

    وتدخلنا في متاهات , حيث تتداخل الريليهات والتايمرات ونقاط

    الاتصال الخاصة بها , من حيث

    ( normal open ) عادي مفتوح ,

    (normal close ) عادي مغلق ,

    واتصالة بالمجسات (micro switch) مفاتيح التشغيل ,

    ومفاتيح البداية , ومفاتيح النهاية

    ومفاتيح الضغط , ومجسات الحرارة الخ .

    وبعدها باعطاء اوامر التشغيل الى الكونتاكتورات ومن ثم الى

    الاجهزة المراد تشغيلها مثل

    المحركات , والصمامات الكهربائية , والسخانات الكهربائية

    والمبردات , والصمامات التي تعمل على الضغط وتاخذ الاوامر

    كهربائياً .

    فعادةً في التحكم ان طريقة اكتشاف العطل نقوم بها عكسياً ,

    أي من اَخر نقطة وصلنا اليها وبعدها نبدأ بالرجوع تدريجياً .

    فلنقول : بانة قد حدث عطل معين في مضخة وانها قد توقفت

    عن العمل , فأول شيء نقوم بعملة هو ان أن نفحص المحرك

    الذي يشغل المضخة هل يصلة امر تشغيل او لا وذلك بفحص

    الملف داخل الكونتاكتور المشبوك بة المحرك ( ولنميز هنا بين

    الكونتاكتور والريليي , فالكونتاكتور هو الاداة المشبوك بها

    المحرك مباشرةً وتأخذ الامر من الريليهات والتايمرات وخرج

    دائرة التحكم مباشرة , اما الريليي فهي الاداة التي تستعمل في

    بناء دائرة التحكم نفسها , لأن الكثير من المختصين يربطون

    بين الاثنين ) وهنا يكون علينا اولا معرفة التغذية لدائرة

    التحكم هل هي (AC ) او هي ( DC ) , فاذا كانت ( AC )

    نضع مؤشر الفولت ميتر على ال ( AC ) , واذا كان (

    AC ) ان نعرف مقدار الفولتية 24 فولت او 110 فولت او

    220 فولت وهكذا ,

    وايضاً اذا كانت التغذية ( DC ) ان نضع المؤشر في الفولت

    ميتر على ال ( DC ) وان نعرف مقدار الفولتية المبني عليها

    التحكم , هل هي 12 فولت او 24 فولت او 60 فولت وهكذا ,

    بحسب الشركة المصممة للدائرة او القوانين المتبعة في

    التصاميم للدولة المنتجة للمنشأة , فكما قلنا اذا فحصنا الملف

    ووجدنا بة فولتية , فهذا دليل على ان الكونتاكتور يأخذ امر

    تشغيل من الدائرة , وعلية نفحص الكونتاكتور نفسة كما اشرنا

    الية في المشاركة رقم ( 2 ) ومن ثم المحرك نفسة , واذا لم

    يكن هنالك فولتية في الملف فهذا يعني بانة لا ياخذ امر تشغيل

    فننتقل الى الخطوة التي تسبقها وهي من اين ياخذ الملف امر

    التشغيل , هل هو من ( NO او من NC او من MS )

    وهكذا , فنضع طرف من الفولت ميتر السالب على الصفر ,

    والطرف الاَخر نضعة على النقطة الخارجة من الاتصال اي ,

    ( NO او من NC او من MS ), فاذا اعطى قراءة

    فمعناة ان الموصل الى الكونتاكتور من نقطة الاتصال الخارجة

    معطوب وان لا ؟ نذهب الى الخطوة التي تسبقها اي نفحص

    نقطة الاتصال الداخلة الى ال ( NO او من NC او

    من M.S ) فاذا كان هناك اتصال فمعناة ان هذة النقطة

    معطوبة اي ( تصلها الفولتية ولا تخرجها ) ويجب تغيير اداتها

    اما ان تكون ( ريلي او MS او TIMER ) الى غير ذلك ,

    واذا لم يكن هناك فولتية فننتقل الى النقطة التي تسبقها ,

    وهكذا الى ان نصل الى مصدر التغذية , فاذا ما كان هنالك

    ( TIMER ) ان نفحص اذا كان ال ( TIMER ) ياخذ امر

    تشغيل او لا ايضاً , واهم ما في هذة الدوائر ولكي نحدد سبب

    المشكلة ومن غير تعقيد ان يكون لدينا المخطط المبني علية

    الدائرة وان نتتبعة في الفحص بعناية ومن غير تسرع لكي لا

    ندور في دائرة مغلقة , واذا لم يكن لدينا مخطط , نحاول ان

    نتفحص الموصلات ونبني هذا المخطط بايدينا , وبعدها نقوم

    بعملية الفحص لان هذا يسهل علينا كثيراً , وان كان هذا صعباً

    يجب علينا الفحص بروية وأن نتاكد جيداً من الموصلات من

    حيث بدايتها ونهايتها , وان لا نعتمد على التخمينات لكي لا

    ندور في دائرة مغلقة ايضاً .

    ان دوائر التحكم تختلف من دولة الى اخرى من ناحية التصميم

    اقصد , ومن شركة الى اخرى , وان الرموز تختلف كذلك ,

    فلذلك يجب التنبة الى هذة النقاط وأخذها بعين الاعتبار ,

    وانصح الذي يريد ان يتفحص دائرة التحكم او اي شيء اَخر ان

    يحاول ان يفهم الدائرة جيداً اولا, ومن ثم يباشر عملية الفحص

    التي ذكرناها سابقاً وذلك لكي لا يقع في الاخطاء والتعقيدات

    ومن بعدها الارتباك .

    وممكن ان يكون لغيري بعض التباين في وجهات النظر ,

    ولكن هذة هي الطريقة التي اتبعها .

    وهذا ما اعلم واللة سبحانة اعلى واعلم
    نصل اليوم الى المحطة الرابعة من موضوعنا , وسوف نبدأ

    بالتكلم هنا عن ال (plc) .

    ان ال ( plc ) من العناصر الحيوية في حياتنا اليوم , وهو

    يدخل تقريباً في كل المجالات الصناعية ,

    ان المتمرس اليوم في مجال التحكم الاَلي , لا بد الاً وان

    يصادف ال ( plc) في ماكنة ما او منشأة ما , فماذا يشاهد في

    المحصلة : سوف يشاهد مجموعة من الاسلاك متصلة في

    مداخل ومخارج ال ( plc ) , وكل سلك من هذة الاسلاك متصل

    في عنصر من العناصر المعلومة من الادوات الكهربائية ,

    ففي المداخل سوف يكون متصل اما ب كبسة تشغيل ( start)

    او ( stop ) او بمفتاح بداية او نهاية ( limit switch )

    او بمجس حراري ( thermostat ) او بمجس ضغط (

    presure stat) او بمجسات السوائل بانواعها منها

    بالاتصال المباشر مع السائل ومنها الذي يعمل بالاشعة الخ ,

    فتكون الوظيفة في هذة الحالة لهذة المداخل هو تحديد الاوضاع

    واعطاء الاوامر , في حالة ال ( analog ) وال (

    digital ) .

    فما الذي يميز ال ( analog ) عن ( digital )

    من الناحية العملية , اشارة ال ( analog ) تكون :---( من

    & الى ) ---: اي تكون هذة الاشارة متغيرة حسب الوضع الذي

    تكون فية هذة الاداة , فتدخل الى داخل

    ال ( plc ) فيحدد الوضع بحسب قيمة الاشارة , ويعطي الامر

    بحسب المخطط في البرنامج بداخل ال ( plc ) ,

    اما اشارة ال ( digital ) فتكون اما كاملة ( 5 فولت ) مثلاً

    او ( 0 فولت ) , وممكن ان نعبر عنها ايضاً ب ( 1 , 0 ) او (

    on , off ) فتدخل هذة الاشارة ايضاً الى داخل ال ( plc )

    فيحدد الوضع ايضاً , ويعطي الامر حسب المخطط في برنامج

    ال ( plc ) هذا بالنسبة للمداخل .

    اما المخارج فهي ايضاً لها طبيعتين اما تكون ( digital ) او

    ( analog ) , اما اذا كانت ( digital ) فهي تنقل الاوامر

    الصادرة من ال ( plc ) الى ال كونتاكتورات التي بدورها

    تكون متصلة بالاجهزة المراد التحكم بها ,اذا كانت (1)

    تشغل الجهاز واذا كانت (0 ) لا يشتغل الجهاز ,

    وايضا فان هذة المخارج اذا كانت ( analog ) فانها تعطي

    قيم متغيرة --: من & الى :-- فيستقبلها الجهاز المشبوك بهذا

    المخرج ويحدد القيمة التي يعمل عليها ( بحسب القيمة

    الخارجة من ال plc ) .

    هذة مقدمة اعطيها لكي نعرف مع ماذا نتعامل .

    اذن هناك مخطط او برنامج في داخل ال ( plc ) , وهذة

    الادوات المشبوكة بة تعمل بحسب هذا المخطط فكيف نعرف

    المشاكل التي تحدث , اذن علينا ان نعرف المخطط لكي نعرف

    ان هناك مشكلة او لا , فاذا سار كل شيء بحسب المخطط فان

    كل شيء تمام , واذا ما ارتاينا ان هناك شيء لا يسير بحسب

    المخطط فهناك مشكلة ,

    اذا كان لدينا محرك مشبوك بكونتاكتور مشبوك بمخرج من

    المخارج وكان هناك امر تشغيل بحسب المخطط لهذا المخرج

    فماذا نفعل , اولاً ناتي بالفولت ميتر ولنعايرة بحسب قيمة

    الفولت الخارج من ال ( plc ) ونضع الطرف الاول على

    السالب والطرف الاَخر على المخرج فيجب ان يعطينا اشارة

    كاملة فلتكن ( 24 فولت ) مثلاً , اذا اعطانا هذة الاشارة فمعناة

    ان المشكلة اما في الكونتاكتور او في المحرك فنتبع الخطوات

    التي ذكرناها سابقاً في المحطة السابقة رقم ( 3 ) , اما اذا كان

    حسب المخطط هناك امر تشغيل وليس هناك اشارة فهذا يعني

    ان المشكلة هي من داخل ال ( plc ) , اما ان يكون هذا

    المخرج معطلاً او ان هناك مشكلة ما في ال برنامج نفسة اي

    ال ( software ) وهذا يوقفني هنا الى حادثة قد حصلت

    معي مرةً , كانت هنالك احدى المكيفات الكبيرة التي تعمل عن

    طريق ال ( plc ) تتعطل فجأة , وكنت اجري جميع الفحوصات

    ولا اجد امر تشغيل , واتفحص البرنامج فاجدة صحيحاً فكنت

    اقف محتاراً في سبب المشكلة , لا اعرف ماذا افعل الى ان جاء

    احد العمال الذي لا يعرف شيئاً عن التحكم , وهو مواسرجي

    فدخل بعدي وخرج فاذا المكيف يعمل , فاستغربت من الموضوع

    وسالتة عن الذي فعلة وكيف اشتغل المكيف , فاجابني بكل

    بساطة لقد فصلت الكهرباء عن ال (plc) ووصلتة مرة اخرى

    واشتغل المكيف , وقد كان يفعلها دائما , وبعد الفحص تبين

    انة هناك عيب في ال (plc ) نفسة فقمت بتغييرة وتنزيل

    البرنامج وبعدها اشتغل المكيف جيداًُ بلا انقطاع , ولا ننسى

    اننا نتعامل مع شيء يجب ان نتعامل معة تماما كما نتعامل مع

    الكمبيوتر , لة برنامج تشغيل ( software ) واحياناً ان هذا

    

    ال البرنامج اقولها بالعامية ( يعلق ) لسبب ما فنعمل لة كما

    في الكمبيوتر شيء يسمى ( الفرمتة ) اي ننزل لة البرنامج من

    جديد فيعمل جيداً , وممكن ان يكون كما ذكرت في المشكلة

    السابقة يكون عيب في الجهاز نفسة ويجب تغييرة .

    وكما حدث معي ايضاً ان هنالك احد المضخات التي كانت تغذي

    احدى المناطق العامة في مؤسسة ما وكانت قدرة محركها

    ( 30 kw ) وكان يغذى عن طريق ( vfd ) , وكان

    ال ( vfd ) يأخذ الاوامر عن طريق احد ال ( plcs) , وكان

    ايضاً هنالك جهاز يدعى ( مجس ضغط تفاضلي ) اي يقيس

    قيمة الضغط الراجع من هذة المنطقة بحسب قيمة الاستهلاك ,

    ويعطي امر تشغيل لل ( plc ) الذي بدورة يعطي امر

    لل ( vfd ) الذي يشغل المحرك الذي يدير المضخة بالسرعة ا

    التي تناسب كمية الاستهلاك , وكانت المشكلة انة كان هناك

    استهلاك كبير الاَ انة لم يكن هناك ضغط كافي من المضخة لكي

    يزود هذة المنطقة وعند الفحص في الخارج من ال ( plc )

    وجدت بان القيمة المتغيرة او التماثلية قد كانت 65 /100 من

    القيمة المطلوبة , وقد اجريت جميع الفحوصات الازمة من

    حيث سلامة جهاز ( مجس الضغط التفاضلي ) وسلامة

    المضخة والمحرك وال (vfd) والانابيب نفسها وكل ما يختص

    بتلك الدائرة فكان كل شيء على احسن ما يرام , واخيراً كانت

    الفكرة انة ممكن ان يكون هناك مشكلة في البرنامج ال (

    software ) لجهاز ال (plc ) الذي يتحكم بالدائرة ,

    وبالفعل انني انزلت البرنامج لهذا ال ( plc ) من جديد فحلت

    المشكلة , وكان كل شيء بعدها على خير مايرام .

    ان هذا قليل من كثير ممكن ان يكون من المشاكل التي تحدث

    في هذة الاجهزة , ولكن اهم شيء في الموضوع هو كيفية

    التعامل مع هذة الاجهزة والالمام بها , ومعرفة ان هناك الكثير

    من الانواع لها , وان هناك اختلاف في بعضها عن بعض ,

    وانك بحاجة الى التركيز التام وانت تقوم بعمليات الفحص ,

    وان التحليل يجب ان يكون مستمر ولا تركن الى التخمينات ,

    فحسب , بل المعرفة بالشيء هي اهم ما في الموضوع , لكي

    تستطيع ان تتعامل معة . ولا ننسى ان عامل الخبرة مهم جداً ,

    فأن كنت لا تعرف وهناك من يعرف فأسألة , وأن لم يجبك فقل

    لا أعرف لكي لا تدخل في تخمينات ومحاولات ممكن ان تقودك

    في الاخير الى الفشل , وممكن حتى ان تدمر الجهاز اذا اخذت

    في فك الاسلاك وربطها في الاماكن الغير صحيحة , وان فكرة

    من لا يجرب لا يعرف هي غير صحيحة في بعض الاحوال , اذ

    ان من يجرب احيانا من دون ان يعرف ممكن ان يدمر ويعطل

    وهذة الاجهزة حساسة وثمينة , ونتوقف هنا لأن الموضوع

    متشعب وكبير , ومهما يكن من المام لدى الشخص , لا اعتقد

    بانة يستطيع ان يتعامل مع كل الاجهزة لكثرتها وتنوعها وكثرة

    استعمالها .

    وهنا شرح لكيفية البرمجة لبعض هذة الاجهزة .
    الاَن اذا كنت تعمل

    في مؤسسة كبيرة , وفي هذة المؤسسة الكثير من المداخل

    والمخارج , والتي تتمثل في

    ( المحركات المتنوعة الاستعمال من حيث , ضخ مياة

    التبريد , ومياة الاستعمال العادية والمياة الساخنة والمياة التي

    تستعمل لاطفاء الحرائق , والمراوح المتنوعة الاستعمال من

    حيث سحب الهواء الملوث وتزويد الهواء النقي , والثلاجات

    الكبيرة التي تصنع من غرف تبريد خاصة , والمكيفات

    الصغيرة في الغرف , والمكيفات الكبيرة في القاعات والصالات

    والممرات , والأنارة الموزعة في كل الاقسام , والبويلرات

    المستعملة لتسخين المياة الخاصة بتسخين المياة (

    boilers ) , والمبردات الكبيرة التي تستعمل لتبريد مياة

    اجهزة التكييف ( chillers ) , وأجهزة الانذارالخ ).

    فان جهاز ( plc ) واحد بالطبع لا يكفي ليتحكم بكل هذة

    المداخل والمخارج , ولذلك فهناك طريقة مستعملة وهي ربط

    عدة اجهزة (plc ) مع بعضها البعض قد تصل الى المئات ,

    وان كل جهاز من هذة الاجهزة يتحكم بمجموعة معينة او

    بمنطقة معينة , ويتم الاتصال ونقل المعلومات من هذة الاجهزة

    عن طريق بروتوكولات خاصة الى غرفة تحكم مشتركة عن

    طريق ( link ) موجود في كل جهاز ( plc ) ينقل

    المعلومات بطريقة دورية كل فترة محددة وتكون هذة الفترة

    متتابعة , وهذا ال ( link ) عبارة عن سلكين يشبكان

    بالتوازي بين جميع هذة الاجهزة , بحيث يعطى لكل جهاز

    (plc ) عنوان خاص يحدد هويتة , وايضاً اذا لم تكفي هذة

    المجموعة , ممكن اضافة اخرى , وهكذا الى ان نستطيع ان

    نسيطر على جميع المداخل والمخارج وننقل المعلومات الخاصة

    بها .

    وان هذة الاجهزة ترتبط بحاسب رئيسي عن طريقة ممكن قراءة

    المعطيات وتبادل المعلومات , وممكن ان نغذي البرامج

    ال (software ) للأجهزة عن طريقة ,( وأن هذا سوف نحاول ان

    نتكلم عنة باسهاب عند وصولنا الى ال ( scada ) ) ,

    وكل هذا يتبع لطريقة التصنيع لدى الشركة المصنعة , ومن

    المشاكل التي تواجهنا احياناً هي البطء في نقل المعلومات ,

    وهذا يسبب الارتباك بين الاجهزة المترابطة البعيدة عن

    بعضها بالتحديد , اذ ان عمل واحد قد يكون مرتبطاً بالاَخر ,

    مثل ال ( chillers ) وابراج التبريد , فاحياناً كثيرة يكون

    احدها في غرفة المواكن في اسفل البناية والاَخر في اعلى

    البناية , وهنا لا يجب الاعتماد كلياً على البروتوكولات ويجب

    المتابعة الدائمة للوضع , بالتفحص الدوري , وايضاً ان طول المسافة بين ال ( plc ) وغرفة التحكم مما يعني طول السلك الناقل يؤدي الى ضعف الاشارة والتوصيل , وايضاَ ممكن ان

    يحدث احياناً ارتخاء في بعض الموصلات مما يؤدي الى عدم

    نقل المعلومات من هذة الاجهزة من والى غرفة التحكم , ولذلك

    يتوجب ايضاً اخذ هذا في عين الاعتبار اذا كان هناك تباين في

    المعلومات , وهنالك امكانية ان نعرف اذا كان جهاز ( plc )

    متصل او غير متصل من غرفة التحكم نفسها ,اذ ان كل جهاز

    ينقل اشارة عن طريقها تحدد هويتة , وان زمن الدورة يكون

    موزعاً على عدد الاجهزة المستعملة في المجموعة , فكلما

    ازداد عددها اصبحت ابطأ في نقل المعلومة , وان سرعة نقل

    المعلومة هو شيء حيوي جداً في هذة الحالة لمعرفة المتغيرات

    واعطاء الاوامر بالسرعة القصوى ,( وممكن ان يشبة هذا في

    الحمل الذي يتواجد احياناً على شبكة الاتصال في الانترنيت ,

    فما هو الاحساس عندما تريد ان تنقل معلومة وتستغرق

    الكثير من الوقت في التنفيذ ).

    وبذلك عند حدوث خلل ما اول شيء نقوم بعملة هو ان نعرف

    اين الخلل وعنوان جهاز ال ( plc ) المشبوك بة عن طريق

    الحاسب فنقوم بفحص الاشارة الواردة من ال ( plc ) اذا

    كانت موجودة تكون المشكلة في المعدات المشبوكة بة فنذهب

    الى المنطقة الموجود بها ونجري الفحص الذي تكلمنا عنة في

    المرحلة السابقة , واذا لم يكن هناك اشارة فهذا يدل على انة

    هناك مشكلة اتصال , فيجب تفحص ال ( link ) المشبوك في

    ال ( plc ) وتتبعة , وطبعاً لكل شركة الطرق البرمجية

    الخاصة بها , ونتماشا مع التعليمات والبرامج التي تخص

    الشركة المصنعة , في هذا الموضوع , اَمل انني اكون الى حد

    الاَن قد اوصلت الفكرة الرئيسية عن هذة المنظومة وعن تتبع

    الأعطال والمشاكل وطرق الاصلاح , وسوف اتبع هذا بعونة

    تعالى عن ال ( scada ) وبعدها عن متفرقات في اعطال

    معينة وظروف معينة وتكون موزعة من كل المحطات

    السابقة , واذا كان هناك اضافات او اعطال معينة لدى

    المتابعين بذكرها ومناقشتها لكي تعم الفائدة وان يكون النقاش

    موضوعيا وبعيداً عن الخيال والمبالغات , اذ ان تبادل الخبرات

    لدى الجميع هو وحدة الذي يعطي النتائج , ويزيد في تنمية

    الفكر العملي , وبالأخص اذا كان مبنياً على طريقة علمية

    متصلة وغير مقطوعة


هناك نوعين من محركات السيرفو موتور
1- محرك نوع ac
2-محرك نوعdc
المنحرك dcتميز انها علاقه خطيه بين الجهدوالسرعه وكذللك دقه عاليه فى التحكم فى سرعته المقنهعند تسليط الجهد عليه وكذللكعند ازاله الجهد عنه ولكن من يحتوى على عيوب يحتاج صيانه وغالى الثمن
اماالمحركacهو العلاقه بين الجهدوالسرعه ليست خطيه وكذللك الزاويه بينrotor ,statorليست 90درجه ومن ميزاتهرخيص الثمن وكذللك متين وبساطه فى اتلركيب


    مساهمة رقم 1

التحكم في سرعة المحركات الكهربائية

من طرف محمد السعيد في 2/11/2007, 1:08 pm

قبل أن تعرف كيف تتحكم في سرعة هذه المحركات يجب أن تعرف أنواعها وعلى أي أساس تصنف إلى هذه الأنواع:
1) محركات التوازي: وفيها تربط ملفات المجال على التوازي مع ملفات عضو الانتاج.
2) محركات التوالي : ملفات المجال تكون على التوالي مع ملفات عضو الانتاج.
3) محركات مركبة : تحتوي على النوعين من ملفات المجال إحداها ملفات توالي وتربط على التوالي مع ملفات عضو الإنتاج والاخرى توازي وتربط معها على التوازي.
4) محركات منفصلة التغذية: حيث تحتاج هنا إلى مصدري جهد ، الاول لتغذية ملفات المجال والاخر لتغذية عضو الانتاج.

يجب أن تكون ملفات المجال متناسبة مع التيار الذي تمر فيه وهذا هو الفرق الوحيد بين محركات التوازي والتوالي ، حيث أن مساحة مقطع ملفات التوالي يجب أن تكون كبيرة لأن التيار الذي يمر فيها هو نفسه تيار عضو الانتاج وأحيانا نفس تيار الخط ، ولهذا ستكون مقاومته صغيرة حتى لايكون الهبوط في الجهد عليها كبيراً.

أ) التحكم في السرعة عن طريق مصدر الجهد
كل المحركات تشترك في أنه يمكن التحكم في سرعتها عن طريق التغيير في جهد المصدر حسب العلاقة الآتية:
n=(V-IaRa)/kf
حيث أن V هو جهد المصدر n سرعة المحرك Ia تيار عضو الانتاج Ra مقاومة ملفات عضو الانتاج K ثابت f الفيض المغناطيسي.
كما يجب أن تأخذ في إعتبار مقاومة ملفات المجال في حالة محركات التوالي والمركبة لتصبح المعادلة:
n=(V-IaRa-IaRs)/kf
Rs مقاومة ملفات المجال توالي (هذا بإهمال الهبوط في الجهد على الفرش الكربونية)

ب) التحكم في السرعة عن طريق ربط مقاومة على التوالي مع عضو الانتاج:
من نفس المعادلة السابقة يمكن ملاحظة أنه يمكن التأثير على سرعة محركات التيار المستمر بربط مقاومة على التوالي مع عضو الإنتاج وبالتالي فإن الهبوط في الجهد سيرتفع مما يجعل من القوة الدافعة الهربائية تنخفض فتنخفض سرعة المحرك، أي أن العلاقة عكسية بين هذه المقاومة وسرعة المحرك.
لهذه المقاومة وظيفة أخرى وهي التخفيض من تيار الإقلاع الذي يكون مرتفعا جداً في حالة البدء مما يسبب إحتراق ملفات عضو الانتاج حتى ولو مر فيها لثواني بسيطة.
ج) التحكم في السرعة عن طريق تغيير الفيض المغناطيسي:
1) ربط مقاومة على التوالي مع ملفات المجال في محركات التوازي :
عند ربط هذه المقاومة فإن تيار المجال سوف يقل مما يسبب في خفض قيمة الفيض المغناطيسي ، وإذا لاحظت من المعادلة السابقة فإن العلاقة عكسية بين الفيض والسرعة وبالتالي فإن التخفيض في الفيض سيجعل من سرعة المحرك ترتفع.
2) ربط مقاومة على التوازي مع ملفات المجال في حالة محرك التوالي:
كلما زدنا من قيمة هذه المقاومة سيرتفع التيار المار في ملفات المجال ممايسبب في رفع الفيض وبالتالي التخفيض في سرعة المحرك.
3) التغيير في جهد المجال في حالة المحرك المنفصل الإثارة:
بما أن هناك مصدري جهد في هذا النوع من المحركات فإنه يمكننا أن نغير من قيمة الجهد بالتغيير في جهد المجال المتصل مع ملفات المجال وبالتالي سيتغير تيار المجال الذي سيغير بدوره سيغير الفيض فتتغير سرعة المحرك.
هذه هي إجمالاً طرق التحكم في سرعة محركات التيار المستمر وقد حاولت قدر الإمكان


محركات ال ac في الغالب المقصود بها المحركات الحثية لإنه من النادر إستخدام الآلات التزامنية كمحركات، حيث أن أكثر من 90% من المحركات المستخدمة في العالم هي محركات حثية وأغلب المحركات (إذا لم نقل كل) في البيوت هي محركات حثية لذا سأخبرك بصورة مختصرة عن أهم طرق التحكم في سرعتها.
من المعادلة الآتية : n=120*f/P(1-s)......1
يتضح من المعادلة 1 أنه يمكن التحكم في سرعة المحركات الحثية عن طريق تغيير أحد العوامل على الأقل الموجودة بالمعادلة حيث أن:
n: سرعة المحرك
f: تردد التيار بالهرتز (تردد ملفات الجزء الثابت وهو نفسه تردد مصدر الجهد)
P: عدد الاقطاب المغناطيسية
s: الإنزلاق
أ) تغيير الإنزلاق:
يتحقق ذلك بربط مقاومة متغيرة على التوالي مع ملفات الجزء الدوار ولايمكن هذا إلا مع المحرك الحثي ذو الحلقات الانزلاقية حيث يمكننا ربط أي عنصر خارجي مع جزؤه الدوار ، ولايمكن ذلك مع المحرك ذو القفص السنجابي لأنه عبارة عن دائرة مغلقة.
عند ربط هذه المقاومة فإن المفاقيد النحاسية بالجزء الدوار سوف ترتفع نتيجة لإرتفاع قيمة مقاومة ملفات العضو الدوار، مما يزيد من قيمة الإنزلاق حسب العلاقة التالية:
S=Pcu2/Pg
Pcu2: الفقد النحاسي بالجز الدوار
Pg: قدرة الفجوة الهوائية
وبما أن المفاقيد النحاسية سترتفع ، سيرفع ذلك من قيم الإنزلاق مما يجعل من سرعة المحرك تنخفض وذلك حسب المعادلة(1).
من مميزات هذه المقاومة أيضاً هو الخفض من قيمة تيار الإقلاع(تيار البدء) وكذلك الرفع من قيمة عزم البدء وهو مهم جداً لأي محرك ولكن مشكلة هذه الطريقة هو نفس ماذكرته سابقا عنها في محركات التيار المستمر ، حيث أنها تزيد

0 comments:

data: commentLabel/
Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...